من 11:00 ص حتى 11:00 م

01096150382 - 01283882254

Opening Hours

Sat-Thu: 9:00 A.M - 5:00 PM Fri: Closed

Book Appointment

Your perfect smile is a click away!

خلع الأسنان

خلع الأسنان

إنّ الأسنان جزء مهم في جسم الإنسان، حيث تضفي مظهراً جميلاً على الإنسان وتقوم بمهمة تقطيع وتمزيق الطعام. ورغم أهمية الأسنان الشديدة فإنّ المرور ببعض المشاكل الصحية يستوجب عملية خلع للأسنان والتخلص منها. ومن أسباب خلع الأسنان: التسوس، والتهاب اللثة، وتكسّر الأسنان، والتهاب الأسنان الشديد، وظهور أسنان زائدة تعيق عمل الأسنان الأصلية، وخلع ضرس العقل، وتلقي العلاج الإشعاعي في مناطق محيطة بالأسنان كالرقبة والرأس، وللمرضى النفسيين العدائيين. إنّ عملية خلع الأسنان عملية بسيطة جداً وقد تتطلب بعض التخدير الموضعي وحسب، فنادراً ما يتطلب الأمر تدخلاً جراحياً. ولقد تطورت عملية خلع الأسنان عبر الزمن من خلع بالكماشة دون بنج، أو بربط السن بطرف الحبل والطرف الآخر بالباب، إلى عملية أكثر دقة وأقلّ ألماً من ذي قبل تحت إشراف خبراء على دراية بعملية خلع الضرس.

بعد خلع الضرس لا بُدّ للمريض أن يلتزم بجملةٍ من الأمور من شأنها أن تقلّل من إحساسه بعدم الارتياح، وأن تُقلّل كذلك من خطورة الإصابة بالالتهابات، كما أنّها تساعد على تعجيل الشفاء، ومن هذه التعليمات والإجراءات ما يلي:[٤] الالتزام بتناول مسكنات الألم التي يصرفها الطبيب، وكذلك تلك التي تُصرف من غير وصفةٍ طبيةٍ. الضغط على قطعة الشاش التي يضعها الطبيب مكان الخلع عن طريق العضّ عليها؛ وذلك لوقف نزف الدم، وللسماح للخثرة الدموية بالتكوّن مكان الخلع. وضع كيسٍ من الثلج على المنطقة المُصابة وذلك للتخفيف من الانتفاخ، حيث يُوضع الثلج لمدة عشر دقائق في كل مرةٍ، مع ضرورة سؤال الطبيب عن عدد المرات اللازمة. أخذ قسطٍ من الراحة مع الاسترخاء خلال أول 24 ساعةٍ بعد قلع الضرس، مع محاولة التقليل من الأنشطة في اليومين التاليين للقلع. الامتناع عن البصق والمضمضة خلال الست ساعاتٍ الأولى من قلع الضرس، وذلك لتفادي فقدان الخثرة الدموية المتكونة في مكان الخلع، أمّا بعد ذلك فإنّه يغدو ممكناً للمريض أن يتمضمض بمحلولٍ ملحيٍّ مكون من كأسٍ من الماء الدافئ مضاف إليه نصف ملعقةٍ من الملح. يُمنع الشرب بواسطة القشة خلال أول أربع وعشرين ساعة من قلع الضرس. يُمنع التدخين لما له من أثرٍ في تأخر مدة الشفاء والالتئام وتثبيطهما. يُنصح بتناول الأطعمة اللينة مثل اللبن في اليوم الذي يلي الخلع، ثم تتم إضافة الأغذية الصلبة تدريجياً حتى يتعافى المُصاب تماماً. رفع الرأس على الوسادة عند الاستلقاء؛ لأنّ الاستلقاء بالوضع الطبيعيّ دون رفع الرأس قد يؤدي إلى ازدياد مدة نزف الدم. الاستمرار بتفريش الأسنان والتنظيف بينها بالخيط السنيّ الطبيّ، مع مراعاة الابتعاد عن مكان الخلع، ومن شأن التنظيف أن يقلّل فرص الإصابة بالالتهابات.

طريقة خلع الأسنان إنّ عملية خلع الأسنان عملية بسيطة، وتتم طريقة الخلع باتباع التالي: أولاً على المريض الخضوع للمعاينة الطبية من الطبيب المختص للكشف عن الضرس الذي يسبّب المشكلة وتحديد سبب الألم. يكون على الطبيب في هذه الحالة تحديد إذا ما كان المريض بحاجة لعملية خلع الضرس أو أنّ اللجوء لعلاج يكفي. ولكن يجب التنبيه من خطورة خلع الضرس دون استشارة طبية؛ لأنّ ذلك سيسبّب التهابات ما بعد الخلع وأضرار أخرى، وقد يكون الضرس ليس بحاجة للخلع وإنّما لبعض التنظيفات أو الدواء. بعد أن يقرر الطبيب بأنّ المريض بحاجة لعملية خلع ضرس سيعطي المريض مخدراً، قد يكون التخدير موضعياً أو كلياً، وذلك يعتمد على نوع الضرس ومكانه ورأي الطبيب المختص. بعد إعطاء المريض إبرة المخدر سينتظر الطبيب أن تأخذ مفعولها قبل الشروع بعملية الخلع. إنّ عملية خلع الضرس تتم بواسطة أداة تسمى الكلابة (وهي أداة تشبه الكماشة)، ويتم بواسطتها إزالة الضرس المتضرر من مكانه بعد تحديده بدقة، وخلال هذه المرحلة لن يشعر المريض بأي ألم بفضل البنج. من الطبيعي بعد خلع الضرس أن يخرج بعض الدم من موضع الخلع، سيطلب الطبيب من المريض التمضمض عدة مرات ثم سيعطيه قطنة، ويطلب منه الضغط بواسطتها على مكان النزيف لإيقافه. بعد انتهاء عملية الخلع سيقدّم الطبيب للمريض عدّة إرشادات لتجنّب الألم خلال الفترة القادمة؛ فقد يمنحه دواء مسكناً إن احتاج الأمر، سيطلب الطبيب من مريضه الابتعاد عن تناول أي طعام أو شرب سوائل خلال ساعتين أو أقل من عملية الخلع، كما سيطلب منه تجنب مضغ الأطعمة على الجهة التي تمت فيها عملية الخلع، قد ينصح المريض بالابتعاد عن الأطعمة أو المشروبات شديدة البرودة أو الساخنة أو المالحة لفترة قليلة تجنباً لتهيج الألم.

المواعيد